تتناوب الجدات عادةً في محاولة إطعام الطفل أو تذويقه بعض أنواع الأطعمة ، ثم تقفز علامات الاستفهام و الاعتراضات من البعض “بس ما بيصير تطعميه بعده صغير” طفلنا الصغير يُزرَع في هذا العالم و أول ما يعرفه هو حليب الأم ثم يبدأ باستكشاف كل شيء في هذه الحياة ومن ضمن هذه الأشياء الطعام ، متى أبدأ بإطعام طفلي ؟ و بماذا أبدأ وما الكمية التي أبدأ بها ؟ كيف أعرف أن طفلي لديه مشكلة في الطعام ؟ كل ذلك ستجدينه في هذه المقالة.

رحلة الطفل مع الغذاء

يولد الطفل مفطوراً على الرضاعة فيوضع على صدر الأم ثم يَهُمُّ بإشباع معدته الصغيرة ، مثلاً لو فكرنا لماذا الطفل لا يولد و مباشرةً يأكل الطعام بدلاً من الحليب ؟ فعلياً إن تركيبة جسم الطفل مختلفة عن الكبار ، بدايةً بالنسبة للرأس مثلاً فإن رأس الطفل أكبر عند الأطفال مقارنة بحجم الجسم، و تركيبة أعضاء البلع عنده مختلفة فمثلاً الطفل يولد بدون أسنان ، الخدود مليئة و اللسان حجمه كبير يملأ الفم ، سقف الحلق اللين متوجهاً للأسفل و اللهاة متوجهة للأسفل بالقرب من لسان المزمار ، و الحنجرة مرتفعة للأعلى ، فهذه التركيبة مجتمعة تحمي الطفل و تسيطر على البلع عنده نظراً لأن الطفل لا يستطيع التحكم و السيطرة على نفسه ؛لذلك فإن جسمه يكون مهيأً للرضاعة فقط، فيبدأ الطفل بالرضاعة من خلال حركة واحد وهي حركة للداخل و الخارج ،تساعده على التعرف على الأشياء و التعود عليها ، و ينزل الحليب إلى معدته من خلال هذه التجاويف المتقاربة ، تستمر الحركة واحدة إلى عمر الأربعة

شهور وبعدها تكون الحركتين معاً . و إلى هنا نكون قد مشينا مع الطفل في لحظات حياته الأولى مع الطعام .

المرحلة الثانية بعد الأربعة شهور للطعام عند الطفل

بعد أن تجاوز الطفل الأربعة شهور ، يبدأ باستخدام حركة جديدة مع الحركة الداخلية و الخارجية ،وهذه الحركة هي حركة “المص” والتي تكون إلى الأعلى ،الأسفل،اليمين و الشمال ، وتصبح العملية مترابطة و مجتمعة ما بين حركة داخلية و خارجية ثم حركة في كافة الاتجاهات ، من ناحية الغذاء بعض المنظمات الصحية توجه عملية التغذية بالبدء من عمر الأربعة شهور ، وبعض المنظمات لا تنصح بذلك، قد نسمع البعض يقول “ييي الحلو صار عمره ٤ شهور خليه يتذوق ” و في هذه الحالة الحركة المستخدمة هي حركة للداخل و الخارج،إذا اتبعنا نظام المنظمات الصحية التي تحث على بدء عملية التغذية في عمر الأربعة شهور ، فينصح بإعطاء وجبة واحدة تتراوح كميتها بثلاث ملاعق فقط، و ينصح بالبدء في خضار و ليست فاكهة حتى لا يعتاد الطفل الطعم الحلو، لكن هناك نقطة يجب التنويه لها أن إعطاء الطفل الغذاء بهذا العمر يعتمد على طبيعة الطفل أيضاً،وقدرته على سند نفسه بالجِلسة الصحيحة. هذا بالنسبة لجانب التغذية في عمر الأربعة شهور .

تغذية الطفل في عمر  الستة شهور فما فوق

كما ذكرنا سابقاً فإن القسم الثاني من المنظمات ينصح بالبدء بإعطاء الطعام على عمر الستة شهور ، في هذا العمر تستمر العمليات السابقة من حركات داخلية و خارجية، و حركة المص.لكن الطفل يصبح أكثر إعتماداً على حركة المص و يستخدم الحركة الداخلية و الخارجية للتعرف على الأشياء الجديدة بالإضافة للسوائل الكثيفة،في عمر السبعة شهور مثلاً قد يبدأ الطفل بالمضغ،ينصح بإعطاء الطفل حتى بعمر الأربعة شهور يومياً نفس الصنف لمدة ثلاثة أيام حتى نتأكد أن الطفل ليست لديه حساسية من هذا الصنف مثلاً،و بإمكاننا خلط أكثر من نوع ،في هذا العمر بإمكاننا إطعامه (سيرلاك، و أرز،و بيض) في عمر السبعة شهور فما فوق نبدأ بإعطاء الطفل ثلاث وجبات كل وجبة تتكون من ثلاث إلى أربع ملاعق،من الممكن إعطاءه منتجات الألبان،الحليب المبستر بعد هذا العمر، أيضاً إعطاءه أشياء يمكن مسكها لأنه يتحكم بمسكة يده لكن يفضل أن تكون بالطول وليس بالعرض حتى لا يضعها مرةً واحدة في فمه و يتعرض للاختناق. يمنع إعطاء الطفل الحليب غير المبستر و العسل قبل عمر السنتين.يستمر الطفل في التطور في هذه المرحلة العمرية من ناحية الطعام فبإمكاننا أن نعطيه الأطعمة الصلبة و ننوع بالطعام، كوْن أعضاءه تبدأ بالتطور بعد هذه المرحلة العمرية .

كيف أجعل طفلي يحب الطعام ؟

أطفالنا بحاجة لجعلهم يحبون الشيء و يرغبون بها ،فمثلاً بإمكاننا أن نجعل فقرة الطعام أكثر متعة للطفل ،بعدم تعذيبه حتى يأكل الطعام أو إعطاءه الطعام ،فلا يعتاد على الأكل إلا بوجود الأجهزة الالكترونية ، هناك بديل بكل تأكيد،مثلاً لنرسم الطعام رسماً بصحن طفلنا و نجعل له أشكال و نزينه حتى يحبه أكثر ، بإمكاننا تنمية المهارات اللغوية عند الطفل و زيادة مخزونه اللغوي من خلال فقرة الطعام ، بتسمية الطعام ،طريقة صنعه،لونه،شكله وكل ما يخصه . هناك حوار طويل بإمكان الأم فتحه مع الطفل أثناء الطعام ؛لذلك اجعلي فقرة الطعام فقرة حب لطفلك .

الإهتمام الجيد بتغذية الطفل منذ الصغر ،يعد أهم نقطة بحياته ،كون التغذية الجيدة تتدخل بتطور جيد للدماغ و لمختلف الوظائف، كل ما يحتويه الغذاء من مواد مهمة لسير حياة أطفالنا،اصنعي الحب بالغذاء لطفلك و أعطيه  المكونات اللازمة دوماً . 

للمساعدة أكثر سجلي معنا

احجز جلستك