يصل الطفل لمرحلة يرغب فيها بالقيام بمعظم أموره بنفسه، من الأشياء التي يرغب القيام بها بنفسه تناول الطعام بمفرده. لكن في المرحلة التي يبدأ الطفل فيها بتناول الطعام  يفضل الخوض في هذه التجربة و اكتشاف الأكل و إطعام نفسه بنفسه. في بعض الأحيان نلاحظ أن الأهل لا يعطون طفلهم الحرية لتناول الطعام بنفسه خوفاً من أن تتسخ ملابسه أو البيت ظانين أن الطفل لا يستطيع تناول الطعام بنفسه، رغم أن الأمر عكس ذلك تماماً فالتجربة الجديدة للطفل و تعلم شيء جديد يكسبه ثقة بنفسه أكثر، في هذه المقالة سنتعرف أكثر على أهمية تناول الطفل للطعام بنفسه و متى يبدأ الطفل بتناول الطعام بنفسه.

 

متى يبدأ الطفل بتناول الطعام بنفسه؟

يتطور الطفل بشكلٍ متكامل ما بين تطور حركي و تطور لعضلات الجسم الدقيقة و الغليظة و التطور اللغوي مع قدرة الطفل على المضغ و اكتمال عملية البلع، فيبدأ الطفل في عمر الثمانية أشهر بمسك الأشياء و سحبها فيستطيع مسك قطع الطعام الذي نقدمه له و تناول الطعام بنفسه، فيحاول أيضاً سحب الكأس ليشرب منها، عند بلوغ الطفل عمر السنة يستطيع الطفل تناول الطعام بمفرده و مسك الطعام بالشكل الصحيح ثم في عمر السنة و النصف إلى السنتين يبدأ باستخدام الملعقة لتناول الطعام، لكن يحتاج الطفل هنا لمساعدتك في مسك الملعقة بالشكل الصحيح و وضعها في فمه و منع إنزلاقها. في البداية قد يبدأ طفلك في تعلم تناول الطعام و خلق الكثير من الفوضى و ربما بسكب الطعام لكن هذا الوضع طبيعي في البداية و يحتاج لمساعدتك في تعليمه طريقة تناول الطعام بالشكل الصحيح استسلام.

 

أهمية تناول الطفل الطعام بنفسه

يشتكي الأهل أحياناً من أطفالهم إذ يصعب عليهم إطعام أطفالهم لأسباب عدة، و من ضمنها جنوح الطفل عن تناول الطعام و عدم رغبته في تناوله. كأحد الحلول أن تجعل طفلك يتناول الطعام بنفسه لما لذلك من أهمية قصوى في خلق علاقة إيجابية مع الطعام، كما أن تناول الطفل للطعام بنفسه فإنه يحثه على استخدام عضلاته الغليظة و الدقيقة و يعزز من تطورها بالشكل السليم و يحسن من عملية المضغ عند الطفل، كذلك فإن تعلم الطفل تناول الطعام بنفسه يكسبه ثقة بالنفس و يعزز الاستقلالية عند الطفل كونه نجح في اكتساب تجربة جديدة؛ لذلك من المهم أن نسمح للطفل في تناول الطعام بنفسه و إعطائه هذه الفرصة.

 

كيف أساعد طفلي على تناول الطعام بنفسه؟

أطفالنا حتى يكتسبوا مهارات جديدة هم بحاجتنا لمساعدتهم في التطور بالشكل الصحيح السليم، و نعزز اكتسابهم للتجربة الجديدة هناك عدد من الطرق التي علينا اتباعها لنساعد أطفالنا في هذه المرحلة الجميلة الجديدة لتناول الطعام بنفسه منها:

1-شجع طفلك على تناول الطعام بنفسه من خلال وضع الطعام أمامه في عمر الثمانية شهور بشكلٍ تدريجي و محاولة جعل الأطعمة المقدمة في هذا الوقت يستطيع مسكها الطفل بيديه و وضعها في فمه.

2-تقديم الأطعمة التي يستمتع الطفل في تناولها لوحده كالمكرونة و البيض المسلوق و غيرها.

3-لا تتذمر و تضجر من فوضى الطعام الذي قام به طفله؛ لذلك قم بتعليم الطفل كيف يتناول طعامه بالشكل الصحيح دون خلق فوضى.

4-دمج الطفل على مائدة الطعام مع العائلة و جعله جزئاً منها.

5-أعطِ طفلك ملعقة فارغة إن كنت تستخدم ملعقة أخرى في إطعامه.

6-استخدام تمارين مختلفة لتدريب الطفل على مسك الأشياء و نشاطات أخرى لتقوية المهارات العضلية الدقيقة عند الطفل.

مساعدة الطفل في هذه الخطوة أمر مهم جداً بالمزيد من الصبر و الحب لطفلك و عدم اليأس و الاستسلام، فالفوضى مصيرها أن تترتب لكن مهارات طفلك الجديدة من أين سيكتسبها إن لم تعطه الفرصة لتعلمها و اكتسابها.

 

غامر مع طفلك دوماً في مرحلة اكتشاف الأشياء و تعلمها و اسمح له أن يتعرف عليها و يكتسبها بنفسه حتى تقوي شخصيته بالفشل و النجاح منذ الطفولة المبكرة بأبسط الأشياء و المهارات و تعزز ثقته بنفسه، و لا تنسى أن طفلك إن لم يتسخ لن يتعلم فأعطه الفرصة و لا تيأس كن صبوراً و ساعده في تطوير مهاراته الحياتية المهمة.

 

للمزيد سجلوا معنا.

 

 

احجز جلستك